عبرحمن جداً

اِستسأل :)   مجرد عبرحمن بيفضفض ،بيعافر مع الدنيا بياخد ويدى معاها :)

twitter.com/iboodis:

    باب الورد :))  (at الفيوم الدائرى)

    باب الورد :)) (at الفيوم الدائرى)

    — 16 hours ago
    نباتات عين السيليين ،جولة صباحية

    نباتات عين السيليين ،جولة صباحية

    — 20 hours ago with 3 notes
    لما زحف عليه الخوف، فوق الخوف

    عن الوجع اللى بيخلي النوم مستحيل ،اللى بيبقى عندك أول ما تصحى من النوم تفكر فيه ومبتعرفش تتخلص منه غير باستخدام القسوة ع نفسك وتأديب نفسك بأى فعل بسيط بس مؤلم ،اللى قافش ع قلبك ومجمع نفسه ف مركز قلبك ومخليك دايماً تانى ضهرك وانت ماشى وكأنك بتحاول تتفادى ان حد يخبط قلبك لتموت ،هو هو نفس الشيء اللى مخليك ممكن تدمع ف أى حتة وتسح بالدموع وأنت ماشى ف الشارع /المواصلات/البياع اللى بتشترى منه /أو اى حد وقفك يسألك عن حتة عاوز يروحها ،اللى بيخليك تفضل سايق وأنت عارف ان بنزينك هيخلص ف حتة مقطوعة عشان تفضل مسحول ف أى حاجة تشغلك عنه.

     الوجع اللى يوصلك انك تبقى تشوف حد غريب تقعد تتكلم معاه ،الحد اللى يخليك تفضل تكع تكع لحد ما تخلص كل الدموع علشان لما تروح تعرف تنام وأنتَ مرتاح . 

    أنت كيفما درتَ خرابُ ما قَبْلَه، أو ذكرى نَفْسك.

    شكراً يارب انك ابتديت تقبل وجودى. حتى لو كل اللى بيحصل ده ضريبة كل الحاجات اللى هتتغير والحاجات الحلوة اللى جاية 

    — 21 hours ago with 2 notes
    vacill-ation:

"So, my little Amélie, you don’t have bones of glass. You can take life’s knocks. If you let this chance pass, eventually, your heart will become as dry and brittle as my skeleton. So, go get him."
Amélie (2001) dir. Jean-Pierre Jeunet

    vacill-ation:

    "So, my little Amélie, you don’t have bones of glass. You can take life’s knocks. If you let this chance pass, eventually, your heart will become as dry and brittle as my skeleton. So, go get him."

    Amélie (2001) dir. Jean-Pierre Jeunet

    — 2 days ago with 5252 notes
    عم عطية

    امبارح قابلت عم عطية صدفة ،عم عطية عربجى و تقريباً هو كدا عدى 100 سنة من يوم ما وعيت ع الدنيا وهو كل يوم يعدى ع جدى الله يرحمه يسأله ان كان عاوز حاجة من السوق ولا لاء ودايماً ضهره متنى ،الغريب انه مبقاش فيه عربجية كتير وعموماً مبقتش اشوفهم لأن التريسكل والعربيات الربع بقت بديل ناجح ،لكن عم عطية لسة شغال نفس شغلانته اللى هى مش نقل حاجات أكتر من انها خدمة توصيل حاجات بسيطة مش أكتر لأن جسمه مبقاش مساعده ،أنا مصورتش عم عطية لأنى كنت سايق والطريق كان زحمة ومعرفتش أركن أصوره لكن قولتله ازيك يا عم عطية وهو مش قادر يفتح عنيه رد بفرحة توحى انه مبقاش نافع لليومين دول ف حاجة ولا فيه ناس كتير بتحتاجه ،لما أقابل عم عطية تانى هصوره لأنه جميل وبيفكرنى بأيام جميلة وهحط صورته عندى ف الدرج مع الحاجات المهمة.

    — 2 days ago with 2 notes

    chaplinfortheages:

    littlebitsofchaplin:

    Some more photos of A Woman that was released 99 years ago yesterday, the 12nd of July, 1915.

    All 5 members of the cast were in the previous film “Work”, Charlie, Edna, Marta Golden, Charles Inslee & Billy Armstrong.

    — 1 week ago with 19 notes

    سؤال وإجابة

    أنا:وليه الحضن ممكن يخلي الواحد يعيط؟
    هو:لأن الحضن بيقرّب اتنين من بعض كفاية لأنهم يرموا أوجاعهم على بعض وياخدوا من طاقة بعض.. لأن الحضن إحساس بالسَنَد.. لأن الحضن إحساس بالتوحّد.. لأن الحضن مالوش تمن بس ليه قيمة.. لأن الحضن حرفيـًا بيحمى من السكتة القلبية.. لأن الحضن هوّ لغة العاطفة.. لأن الحضن هوّ اللى ممكن يقول اللى مش عارفين نوصّله بالكلام.. لأن الحضن هوّ الحاجة اللى وأنت بتـدّيها ماينفعش ماتخدهاش..
    — 2 weeks ago with 462 notes
    أليس الله بكاف عبده ؟

    لسة معنديش تصور متصالح مع نفسى  للمرحلة اللى فاتت دى ،كلها ،بخذلان وقباحة وقسوة تفاصيلها ،الجامعة ،الحُب ،الثورة ،الصحاب ،الطموح ،الشغل ،الأهل والدفا ،كل التغيرات اللى طرأت ع كل تفصيلة من دول وقلبتها بالشكل ده وخلت منها مجرد أجزاء مشوهة من الحكاية نفسها ومبقتش أحسها حقيقية .ودا أكتر قسوة! هو مين أصلاً قال انه لزاماً نحط تصورات عشان نرجع لها بعدين ؟معلش .. 

    2

    أنا فاشل ف مواجهة كل التفاصيل والمواقف اللى المفروض تتواجه ،مش فاشل .. ضعيف ،مبقدرش أستجمع نفسى عشان أواجه أى شيء ،مبعرفش أستجمع نفسى ،بواخة الزمن وقرف الحياة وحكايات البؤس وعدم جديّة الواقع ف أى شيء كويس مش مديانى فرصة أخد أى طاقة جديدة ،مش عارف يصيبنى شغف ومش عارف أتمسك بحلم ولا أمل ولا حماس لأبسط شيء ممكن يخلى أى حاجة تكون كويسة 

    أنا بعييد بعييييد أوى عن ربنا ،دا من كتير ،مش عارف أوصله زى قبل كدا ،قبل كدا كنت بوصلك بسرعة وكنت بتقبلنى بسرعة ،لكن ،الحل ايه ؟ ربنا اللى بيهدى  وربنا اللى بيظبط كل حاجة ،أقصد  ما تهدينى وتاخدنى ف صفك ،انا مش عارف أقرب منك ،صدقنى مش مدينى مساحة أقرب ،وأكيد انت عارف ده وأنت عارف كل حاجة ،ادينى طاقة اقرب منك ،أو اقبلنى دلوقتى ،خلينى أكسبك ومش مهم أى حاجة تانية .أنا مستنيك تعمل حاجة وأول مرة أكون خايف اليوم ده ميجيش .

    — 2 weeks ago with 1 note
    "أشياءُ كثيرة لا تدرك الحكمةَ منها وتقعُ فيها كما تقع في الخطيئة وتعلم أنّك هنا ولا مخلّص في الجوار القريب أو الجوار الأبعد. كأن تحبَّ وتصدّق أنّك شُفيتَ من الموتِ، وأنّك شُفيتَ من الفُقدان، ومن البئرِ التي في داخِلك ولشدّة ما تطمئن التي في داخلك تعتاد أن تكون وحدك، معهم، في الجوار الذي لهم، بينهم، لكنّك وحدك إذ تغمض عينيك فتنسكب الظلمةُ في جوفك كأنّها دَعةُ أن تعود الأشياءُ إلي جواهرها البسيطةِ وهي ليست تراباً ولا ماءً ولا هواء. سكينةُ الطين الراكِد لا تَقربه الحياةُ ولو علي هيئة الطحالب والأشَنات."
    بسام حجّار- مُجرد تعب (via reema193)
    — 2 weeks ago with 21 notes
    fleurs-du-bien:

Mother with Children, Gustav Klimt, 1909-1910

    fleurs-du-bien:

    Mother with Children, Gustav Klimt, 1909-1910
    — 2 weeks ago with 1247 notes
    هذا الصباح لم يكن استثنائياً

    هذا الصباح مشيت حتى طلت الشمس واضطررت للاختباء ،اصطحبت البارانويا ف نزهة وضللنا الطريق معاً ،لم أدرك أشياء جديدة ،لم أحصل ع معانى جيدة ،ولا اجابات واضحة ،ولا قرارات حاسمة ،أو تجارب جديدة ،لم ألتفت لمواعيدى المؤجلة ،ولم أتعرف ع أصدقاء جدد ،باستثناء عطل اللابتوب و تقديم موعد مناقشة مشروع التخرج المتأخر لا أخبار جديدة ،مددت يدى للصمت آملاً أن يكون صديق جيد ،هذا صباح يوم جمعة ولم أجتمع بالدفئ ،لم أحاول صحصحة اللذيذ بداخلى ،لا زال الونّس يسلك طريق التوهة ،لم أشرب قهوتى ،ولم أسمع موسيقى جيدة ،هذا الصباح يليق بخيبات الأمل المتكررة .

    — 1 month ago with 2 notes
    Anonymous asked: - ف مديح أول ولاء تخبطنى ع كتفى ،وأول مىّ أتشد لها ،وأول مسكة إيد خايفة ،وأول بنت أحبها وأفوتها فا تفوتنى :)


    Answer:

    أيوة :)

    — 1 month ago with 1 note
    اللاطمأنينة

    اللاطمأنينة

    (Source: thomerama)

    — 1 month ago with 198 notes
    الصورة من برا

    1

    أول مرة لعبت فيها كورة اتعورت تحت الحاجب اليمين وفيه حد معرفوش خدنى ودانى المستشفى ومكان الخياطة لسة معلم ،يومها كان الولاد بتوع الشارع الكبار بيلعبوا وأنا قعدت أزعق وأعيط وأتشال وأتحط ع الأرض عشان ألعب معاهم . كان نفسى أول ما أنزل آخد الكورة وأشوط واهدى واباصى .. الخ ،ساعتها وافقونى ونزلت وف أول حركة للكورة بعد ما نزلت خبطت ف حد فيهم وبعدها الدم ملا عنيا . 

    2

    الفن داى وكدا ،دى المفروض اخر سنة ،يمكن سنين الجامعة تكون من أقبح السنين بعد الثانوية ،الوقت كل ما بيفوت الحياة بتبقى أبوخ . صاحبى اللى مضى لى ع التى شيرت وصحبى اللى خدت منه سيجارة واللى وقفت معاهم خايف تكون اخر وقفة ،البنت اللى أول مرة أشوفها كانت واقفة وحدها مش معانا ف القسم لكن كانت واقفة وحدها كأنها شايفانا كلنا من برا أول مرة بقى ،الكل بيرقص وهى مستنية حد عارفة انه مش جاى ،الكلام اللى من غير مقدمات ،الناس اللى ماشية تدور ع جبر الخواطر ،امضيلى هنا لو سمحت . 

    3

    تصاوير ،ضحكة  ،افيهات من العدم ،العدسة التمنتاشر ،صحابك واقفين يصوروك وأنتَ فجأة صابك القلق ،القلق اللى مش عارف تحطه ف انهى درج فا تلاقى الدرج المناسب لما تفكر هو ايه كان حصل ؟ ،تنزل شنتطتك ع كتفك فيها أول تى شيرت قابلت بيه حبيبتك اللى فوتها وبعدين فاتك ومن ساعتها ملاقيتوش بعض تانى . الهاند فرى ،اللاب توب لسة منزلتش عليه سكيتش آب ،عارف ليه ؟ عشان تقعد تتفرج ع بلاد برا ،فاكر حلم العيشة ف بلاد برا وأنت شايلها وبترقصوا هناك؟ .كنت نازل فاكر نفسك كيت غرانت بس ف وسط الطريق ف الميكروباص افتكرت انك هش / الدنيا بتبدل نعمة بتانية بس أنتَ لسة بتخاف م الخدش ،هو الأجمل دايماً هشَ ؟.أنت كداب يا مصطفى ،فاكر يا مصطفى لما كنت معانا جوا ؟ كنا الأجمل ؟ هه ،تكسل تلم الأجرة يضحك لك حد شاف عيونك وملقاش جواها طاقة ،تنزل بعد الطريق _أصلك تايه_وتضطر ترجع مشى ،الشوارع فيها ناس مرصوصة ع القهاوى بتتفرج ع الريال، تبص لهم وكأنك مهتم ،مضطر تفوت الماتش ،لكنك متحمس للنتيجة ،وأنت مش قادر تتكلم ،مش هتسأل وهتكمل مشى لحد ما يوقفوك يسألوك عن بطاقتك وصوتك هيحشرج وهتتخنق زى كل مرة فا هتسكت ،هما عارفين كل حاجة .

    - ف مديح أول ولاء تخبطنى ع كتفى ،وأول مىّ أتشد لها ،وأول مسكة إيد خايفة ،وأول بنت أحبها وأفوتها فا تفوتنى .

    — 1 month ago with 3 notes